منابر لبراكنه | البشام الإخباري

منابر لبراكنه

ولد أجاي: الرجل الذي يحاربه المفسدون / د.عبدالله ولد المصطفى

تعتمد الدولة حيث كانت على ركائز ثلاث لا يستطيع إنكارها إلا مكابر؛ هذه الركائز هي ضبط الحدود الترابية وضبط الأشخاص المقيمين في المجال وضبط موارد المجال.

أدوار تتقاسمها جهات ثلاث هي: الجيش والحالة المدنية والمالية؛ وتختلف تسمية هذه الجهات من دولة لأخرى غير أنها في موريتانيا تلخص في الجيوش الوطنية والوكالة الوطنية للوثائق المؤمنة ووزارة المالية.

إنه لحكمٌ جائر

إنه لحكم جائر ذلك الحكم الذي أصدرته محكمة الجنح بنواكشوط الغربية مساء الخميس الموافق 14 يوليو 2016 في حق الناشط "الشيخ باي".

ويكفي لمعرفة مدى جور هذا الحكم أن نجري مقارنة سريعة بين حجم المكافآت أو الأحكام المخففة التي تصدر في حق من يطلق الرصاص في هذه البلاد، مع الحكم القاسي الذي صدر في حق شاب ألقى حذاءً في وجه وزير، وذلك مع العلم بأن الحذاء لم يصب الوزير، وإنما سقط على أرضية شاحبة، في قاعة شاحبة، تتبع لوزارة شاحبة.

(1)

الضرب بالحذاء يسبب العقم.............../ حنفي دهاه

 جاء في تدوينة للصحفي حنفي ولد دهاه مانصه : "حكم القاضى الجائر ولد لزغم بثلاث سنوات على الشيخ باي لأنه في حركة احتجاح على وابل الأكاذيب التي يمطرنا بها الوزير الحقير محمد الأمين ولد الشيخ (دكتور الشريعة الإسلامية الحائز على جائزة شنقيط في دراساتها) حذفه بحذائه القنبلة، فأصابه و إن أخطأه.. و صدق و ولد الشيخ كذوب، و كأني به يقول له بوأ بشسع نعلي أيها الحثالة.

الحكم علي الشيخ باي: كيل بمكيالين..!!

ممّا لا مراء فيه أن الحكم الصادر يوم أمس الخميس 14/07/2016، علي الصحفي والناشط السياسي: الشاب الشيخ باي، جائر بكل المقاييس،فهو جائر بحجم التهمة ..

وجائر بما لا جدال فيه مقارنة مع الحكم الصادر عن نفس المحكمة بحبس سنة مع وقف التنفيذ في حق من أطلق الرصاص جهارا مع سبق الاصرار في محل تجاري عمومي وأصاب أحد عماله إصابة بالغة، 

التعديل الدستوري بين الحظر والجواز/ محمد عبد الجليل ولد يحيى

تشهد الساحة السياسية في موريتانيا هذه الأيام تصريحات من هناك حول مدى إمكانية تعديل بعض أحكام الدستور، وخصوصا منها ما  يتعلق بفترة الانتداب الرئاسي أو عدد المأموريات.ونظرا إلى أن الموضوع قانوني ودستوري بالدرجة الأولى أردت أن أدلي بدلوي فيه من الناحية الدستورية والقانونية لتوضيح بعض الملابسات والإشكالات الدستورية والقانونية التي يطرحها.

 وعليه فسأركز في هذه العجالة على موضوعين أساسيين:

فظمه : بقلم المرتضي/ محمد اشفق

طريقة جديدة سلكها أحمد للتكسب... بعد أن فشل في استغلال لسانه في النيل من أعراض الناس خصوصا قرابته وأصدقاءه تزلفا لبعض الفاعلين السياسيين - وتسليط ابن العم على ابن عمه عادة سياسية قديمة ظهرت بوقاحة أيام وحدات الحزب الجمهوري ..يتمثل ممارسوها بان الثور القوي لا تسكنه إلا جلدة من رقبته (ما يسكن اكو ف ماه جله من ركبته) - استفاد أحمد كثيرا وحصل على بعض المال ....اشترى بقرات وقطعة أرضية ..طلق زوجته ... هجر أطفاله... وصار يسلم بيد واحدة...

من أرشيف الاستعمار الفرنسي: رسالة كبولاني إلى ولد الشيخ القاضي

رسالة تهديد ووعيد من قائد الحملة الفرنسية اكزافيير كبولاني إلى الشيخ العلامة محمد عبد الجليل بن الشيخ القاضي الإجيجبي ...

 لما علم كزافيير كبولاني بالدور الذي قام به العلامة محمد عبد الجليل بن الشيخ القاضي في الدعوة للجهاد والعمل على توحيد جبهة إمارتي البراكنة وإدوعيش من أجل التصدي للجيش الفرنسي الغازي وتحريض الأمير المجاهد أحمدو ولد سيد أعل على الهجرة كتب إليه يقول :

الإمام الددو.. وأقلام نابتة المستأكلين

شغلتني الصوارف أياما عن مطالعة بُرُد الأخبار ومتابعة متجددات عاصمة القتام؛ وحين عدت لتصفح بعضها راعني ما تتناوله من ضروب السُّخف والشناءة وتتداوله من مُمضّ الهُزء والسخرية، ترهات أسمار من قبيل: بيع الذنوب، وسويسرا المغرب العربي، وحرية نافت على فرنسا...؛ إلى ما هنالك من "مسائل النوْكى" وأفاكيه المغفلين.

أنا الشيطان..!!!! بقلم المرتضي / محمد اشفغ

المرتضي / محمد اشفغ

عندما سمي صديقي في منصب عال أخذت الهاتف لأعزيه....فرأيت الشيطان على  كتفي وقال : أنت مجنون هذا مقام التهنئة والحمد...فقلت له مقام الحمد نعم أما التهنئة فلا...فقال سيقول الناس إنك تحسده وسأوسوس أنا إلى صديقك أنك تكره له الخير والسعادة فتسوء العلاقة بينكما وتتدهور ثم تنقطع...فقلت أيها الشيطان ما سر انشغالك بأمر لا يعنيك؟ ضحك الشيطان وقال ما زال عقلك طفلا رغم كهولتك وهل يوجد أمر بنجوة عن غاياتي وأهدافي؟؟؟

الآن وقد ترجل السفير سيد محمد ولد ببكر / العقيد محمد أحمد اسماعيل الرباني

لم أكن أعرف السيد السفير سيد محمد ولد ببكر قبل مجيئه إلى القاهرة سفيرا للجمهورية الإسلامية الموريتانية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية .

لقد كنت أسمع الكثير عن السيرة المهنية الناصعة للرجل يوم كان وزيرا للمالية ويوم كان وزيرا أول كما كنت أسمع