مجزرة كبرى في مالي تخلف 37 قتيلا ومئات الجرحى | البشام الإخباري

مجزرة كبرى في مالي تخلف 37 قتيلا ومئات الجرحى

البشام الإخباري / قتل 37 شخصا في مدينة مالية تقع وسط البلاد، والضحايا جميعهم مدنيون حسب الحكومة، كما تم حرق العديد من المنازل.
بدأت السنة الجديدة في مالي بفاجعة. فقد قتل 37 مدنيا صباح الثلاثاء في هجوم على قرية كول في وسط البلاد بقيادة "مسلحين يرتدون ملابس تقليدية من قبيلة الدوزوس". مذبحة تأتي في الوقت الذي تدعي فيه السلطات أنها "دخلت في حوار فئوي مثمر" لتعزيز السلام والأمن في المنطقة.
هناك جرحى والعديد من المنازل التي أحرقت، يقول بيان الحكومة الذي أكد أن الحكومة "ستعاقب مرتكبي الجرائم بكل صرامة" كما دعا "الجميع في المنطقة الوسطى إلى الهدوء".
وقد نُسب هذا الاعتداء إلى الصيادين من مجتمع دوغون، ويدعي هؤلاء الصيادون التقليديون باسم "دوزوس" ، المعروفين بزيهم وفساتهم ، أنهم يحمون دوغون ضد الفولاني.
ومنذ ظهور الجماعة الجهادية للواعظ الفولاني أمادو كوفا في وسط مالي قبل أربع سنوات ازداد العنف بين الفولان وهم من مربي الماشية تقليديًا وجماعتي البامبارا والدوجون الذين يمارسون الزراعة بشكل رئيسي. وقد أسفرت أعمال العنف هذه عن مقتل أكثر من 500 مدني في عام 2018 وفقاً للأمم المتحدة. وقد قُتل أمادو كوفا في أواخر نوفمبر في عملية عسكرية فرنسية بدعم من الجيش المالي وفقاً لباريس وباماكو

- ترجمة: الصحراء

- للاطلاع على أصل الخبر، اضغط هنا

تصفح أيضا...