صورة لجراج موريتاني وهو يستلقى تعبا على أرضية غرفة العمليات | البشام الإخباري

صورة لجراج موريتاني وهو يستلقى تعبا على أرضية غرفة العمليات

البشام الإخباري / تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعبي فيس بوك صورة لأحد الأطباء الموريتانيين تخصص جراحة الأطفال وهو يستلقي داخل غرفة العمليات بعد6 ساعات من عملية جراحية طويلة ومعقدة فى الكبد تكللت بالنجاح لأجد الأطفال اليوم السبت.

وقد نالت الصورة استحسانا من قبل المهتمين بالمجال وبالمدونين النشطين عبر موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك.

وكتب المدون والممرض حبيب الله ولد أحمد معلقا على الصورة:

بعد6 ساعات من عملية جراحية طويلة ومعقدة فى الكبد تكللت بالنجاح لأجد الأطفال صديقنا الطبيب جراح الأطفال يعقوب محمد اسغير يستلقى تعبا على أرضية غرفة العمليات

اللقطة هدية للأطباء الذين هجروا أعمالهم و(نقاباتهم ) للالتحاق بالحملات الانتخابية تزلفا وتفريطا فى المسؤوليات المهنية التى تتناقض مع العمل السياسي

وكتب الصحفي والدون محمد ولد أندح:

تعرفت على الدكتور يعقوب محمد اسغير منذ أشهر معدودة، عندما أجرى عملية جراحية ناجحة لطفلة بنت أختي (أربع سنوات)..

عرفته دكتوراً متواضعاً، ملتزماً بعمله، متقناً له، صبوراً عطوفاً.. تتجسد فيه كل صفات الطبيب الإنسان التي يجب أن تتجسد في كل طبيب لا سيما طبيب الأطفال..

اليوم، رأيت هذه الصورة المتداولة على الإنترنيت؛ حيث يستلقي الدكتور يعقوب على بلاط غرفة العمليات، بعد أن أجهده التعب والإرهاق صائماً وهو ينهي تواً عملية جراحية معقدة في كبد أحد الأطفال قيل إنها استمرت ست ساعات! وينتظر أن يجري عملية أخرى!

أستطيع أن أؤكده هنا أن الدكتور يعقوب ليس من هواة الشهرة وحب حديث الناس بالإطراء عنه، بل يكره ذلك، لأنه يؤمن بمهنته فقط، ويرى أن ما يقوم به واجبه فلا يريد من أحد مقابله جزاءً ولا شكوراً، لذلك يكون لهذه الصورة المؤثرة مصداقية لا يدرك حجمها إلا من عرف صاحبها عن قرب! فحفظ له كل الود والتقدير والإعجاب!