بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية / لغة الصحافة بحاجة إلى التصحيح | البشام الإخباري

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية / لغة الصحافة بحاجة إلى التصحيح

الشاعر والاديب الكبير محمد الحافظ ولد احمد بين بعض أبناء عمومته

البشام الإخباري / الشاعر والناقد الكبير محمد الحافظ ولد احمدو أطال الله بقاءه يعتبرظاهرة أدبية  فريدة من نوعها  في تاريخ الأدب العريي المعاصر ،امتزج شعره وادبه بالقرءآن والسنة ، حيث يعتبر شخصية أدبية سامغة قل نظيرها في تاريخ الأدب العربي المعاصر ، مثل بلادنا في الكثير من المتتديات. العربية والدولية ، وقد ذاع صيته بين المشارقة والمغارية ،إلى حد أن أحد  مثقفينا في المجهر بالولايات المتحدة الآمريكية كان قد اقترح قبل ست سنوات إنشاء دار لمعجم اللغة العربية وتوضع تحت رئاسة العميد محمد الحافظ ولد احمدو .

وبمناسبة اليوم العالمي لللغة العربية كتب المدون عبد اللله الحاج على صفحته مايلي /

- مررت اليوم بالشاعر العميد محمد الحافظ بن أحمدو فنبَّهتُه على هذه الذكرى، فذكر لي نماذج من معاناة اللغة وإهانتها دَوَّنتُ منها قوله :

ينبغي أن نحيي يوم اللغة العربية بإصلاح كثير من الأخطاء الشائعة في لغة الصحافة العربية، ومن ذلك قولهم أكِفَّاء والصواب أكْفاء فقط، ويقولون كَيان والصواب كِيان.
 ويقولون كَمَّامة والصواب كِمامة وجمعها أكِمة وكان العرب يضعونها على أنف ولد الناقة إذا كان مريضا خوفا عليه من الذباب والحشرات.
 ويقولون هكذا خبر وهو خطأ قبيح والصواب خبر كهذا.
ويقولون خَدَمات ويظنونها جمع خِدمة والصحيح خِدْمات أو خِدِمات. 
أما الخَدَمة فهي خلخال المرأة وجمعها خَدَمات.
ومن ذلك قولهم تواجَدَ الموظفون في عملهم، وهو خطأ لأن التواجد إظهار الوَجدِ كالطرب والرقص، والصواب حضروا أو توافدوا.
وقولهم أمر لا مبرِّر له والصواب لا مسوِّغ له لأن مبرر كلمة عامِّية وليست عربية.
وقولهم لقيته صُدفة والصواب مصادفةً.
وقولهم نحن كأساتذة والصواب بوصفنا أساتذة.
وقولهم السوق الكبير والأشهر في السوق التأنيث. 
وقد لاحظتُ خطأين في كتاب للمعهد التربوي الوطني، منهما: تأنيث الموت وهو مذكر، قال تعالى: قل إن الموت الذي تفرون منه، وتسمية معركة لكويشيش بلقويشيش والصواب الجُوَّيشيش لأنها تصغير الجؤشوش أي الصدر وقد يعبر به عن القلب مثل قولهم رجل رابط الجأش ومنه أيضا كلمة Gauche من باب تسمية الشيئ باسم مجاوره لأن القلب في جهة اليسار من الصدر. 
ومن ذلك قولهم التقييم وصوابه التقويم، والأصل في هذا الخطأ صادر عن المجمع اللغوي للأسف الشديد للفرق بين قوَّم الشيئ وقيَّمه.
ومن الطريف أني كنت مرة في مهرجان المربد فقال أحد الشعراء الموريتانيين للوفد المصري ممازحا: أنتم تقولون شربتُ لبن البعير فتخطئون، ولما رأيت امتعاضهم تداركت الموقف بقولي إن ابن عمي لمرابط ول احمدو فال يقول: 
ويُطلَق البعير كالإنسان @ على الإناث وعلى الذُّكران 
فابتهجوا وكادوا يحملونني على الأعناق !

- من صفحة المدون عبد الله الحاج