مدرسة تكوين المعلمين بكيهيدي تودع مديرها سيدينا/ محمد ( صور) | البشام الإخباري

مدرسة تكوين المعلمين بكيهيدي تودع مديرها سيدينا/ محمد ( صور)

مدير مدرسة تكوين المعلمين بكيهيدي المغادر ( حصري  البشام)

البشام الإخباري/( كيهيدي) كلمة شكر وتقدير في حق رجل عُرف بجهوده الجبارة، الذي قادرنا بمهارة مهنته وتسييره تاركا وراءه اثرا عميقا في نفوسنا ونفوس العاملين معه، بما كان يتمتع به من خصال حميدة ومازال، ومن منطلق.(من لا يشكر المخلوق لم يشكر الخالق)، السيد المدير والأخ والأب سيدينا/ محمد، ﻧﺘﻘﺪﻡ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﺑﻜﻞ ﻓﺨﺮ ﻭﻋﺮﻓﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﻤﺘﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻪ ﻣﻦ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺧﻼﻝ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ التي جمعتنا، ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺜﻤﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺬﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺒﺨﻠﻮﺍ ﻳﻮﻣﺎً ﺑﻬﺎ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺍﺭﺗﻜﻢ ﺑﺘﻮﻟﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺼﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﻛﺒﺮ ﺑﻜﻢ ﻭﺑﺈﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻜﻢ، ﻭﻫﺬﺍ ﻭﺇﻥ ﺩﻝ ﻋﻠﻰ ﺷﻲﺀ ﻓﻬﻮ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﻓﺎﺋﻜﻢ ﻭﺇﺧﻼﺻﻜﻢ ﻭﻋﻤﻠﻜﻢ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﻭﺍﻟﺪﺅﻭﺏ ﻭﺟﻬﻮﺩﻛﻢ ﺍﻟﻤﻀﻨﻴﺔ، ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻔﺎﻧﻴﺘﻢ ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻨﻈﺮﻭﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺛﻨﺎﺀ ﺃﻭ ﺷﻜﺮ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻷﻳﺎﻡ، ﻟﺬﺍ ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ ﺩﻭﺍﻋﻲ ﺳﺮﻭﺭﻧﺎ كإخوة وزملاء عمل وأبناء ﺃﻥ ﻧﺘﻘﺪﻡ ﻟﻜﻢ ﺑﺠﺰﻳﻞ ﺍﻟﺸﻜﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﺘﺤﻘﻮﻩ، ﻓﻨﺤﻦ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺘﻨﺎ (مدرسة تكوين المعلمين بكيهيدي) ﻫﺬﻩ ﻧﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﺑﺴﻤﻌﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﻭﺍﻟﻄﻴﺒﺔ، ﻭﺑﺄﻧﻨﺎ ﻧﻌﻤﻞ ﻳﺪﺍً ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﻧﻈﻞ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﺍﻷﻛﻤﻞ ﻭﺍﻷﻓﻀﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻴﺤﺪﺙ ﻫﺬﺍ ﻟﻮﻻ ﺃﻧﻜﻢ ﻟﻢ ﺗﺘﺮﻛﻮﺍ ﻣﺠﺎﻝ ﻷﻱ ﺟﻬﺪ ﻳﻔﻮﺗﻜﻢ ﺇﻻ ﻭﻗﺪﻣﺘﻤﻮﻩ، ﺣﻴﺚ ﺃﻧﻜﻢ ﻣﺆﻣﻨﻮﻥ ﺑﺄﻥ ﺍﻹﺧﻼﺹ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻫﻮ ﻟﺐ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ، ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻋﻼﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻞ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻭﺻﻔﺎﺀ ﻧﻮﺍﻳﺎﻫﻢ، ﻭﺣﺮﺻﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻔﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﺭ، ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻮﻇﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﺍﺅﺗﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﻨﺘﻪ ﻭﻣﺆﺳﺴﺘﻪ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺷﻜﺮﺍً ﺃﻭ ﺣﻤﺪﺍً، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﻳﺤﺘﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺘﻘﺪﻡ ﺑﺎﻟﺜﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺸﻜﺮ ﻟﻤﻦ ﻳﺴﺘﺤﻘﻪ، ﺣﻴﺚ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻳﺒﺮﺯ ﻗﺪﻭﺓ ﺣﺴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻸﺟﻴﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ، ﻭﺃﻧﺘﻢ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻄﻌﺘﻢ ﺑﺠﺪﺍﺭﺗﻜﻢ ﺃﻥ ﺗﺜﺒﺘﻮﺍ ﺃﻧﻜﻢ ﻗﺪﻭﺓ ﻓﻲ ﺍﻹﺧﻼﺹ ﻭﺍﻟﺘﻔﺎﻧﻲ، ﻭﻣﺎﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﻌﺮﻓﺎﻥ ﻭﺍﻟﺸﻜﺮ ﺳﻮﻯ ﺗﺸﺠﻴﻌﺎً ﻟﻜﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻤﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻜﻢ ﺃﻛﺜﺮ ﻭﺃﻛﺜﺮ، ﻭﻧﺮﺟﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ العلي القدير ﺃﻥ ﺗﻈﻠﻮﺍ ﻣﺜﺎﻻً ﻳﻘﺘﺪﻯ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﻴﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻭﻟﻴﺘﺎﺑﻌﻮﺍ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻷﻛﻤﻞ.

وفقكم المولى عز وجل وسدد خطاكم، وحفظكم ورعاكم.
______//تحياتي//____
محمد الأمين امبيريك

تصفح أيضا...