ولد بوبكر يعقد مهرجانا شعبيا في اكجوجت | البشام الإخباري

ولد بوبكر يعقد مهرجانا شعبيا في اكجوجت

البشام الإخباري / عقد مرشح التغيير المدني الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر مساء اليوم الأحد 16-06-2019 مهرجانا شعبيا حاشدا في مدينة أكجوكت عاصمة ولاية اينشيري.

وتم المهرجان بحضور المنسق الجهوي للحملة في الولاية والمقاطعات التابعة لها، وعدد من أطر اينشيري.

وعبر الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر عن شكره لسكان ولاية اينشيري، مشيرا إلى أن الولاية خرجت عن بكرة أبيها لتعبر عن رغبتها في التغيير، ويطالبون بإصلاح موريتانيا والاستفادة من خيرات ولايتهم، مؤكدا أن الولاية لم تستفد من المعادن الموجودة داخلها ومن خيرات البلد.

والتزم مرشح التغيير المدني باستغلال خيرات الوطن والولاية لصالح المواطنين، معبرا عن التزامه باحترام الاتفاقيات مع الشركاء بما يخدم مصالحهم ومصالح الموريتانيين.

وقال المتحدث إن الولاية وأطرها من ذوي الكفاءات الكبيرة يعانون التهميش، موضحا أن كل جهات الولاية مهمشة، متحدثا عن سيف الضرائب والتشريد المسلط على رجال الأعمال في الولاية، مؤكدا أن الدستور يضمن الحرية للمواطنين لكن ممارسات السلطة تحد من حرياتهم.

وأكد الرئيس سيدي محمد ولد بوبكر أن الشباب الواقف في كل ولايات موريتانيا يسعى بقوة للتعبير عن إرادته ويريد للأوضاع الصعبة التي مر بها خلال العشرية الماضية أن تتغير، مؤكدا أن الموريتانيين صبروا كثيرا لكنهم اليوم يثبتون إصرارهم على التغيير ورفض التزوير.

وشدد مرشح التغيير المدني على ضرورة رفض التزوير، معتبرا أن تلك القضية هي مربط الفرس، وأن الانتخابات الحرة والنزيهة هي الضامن لاستقرار ووحدة البلد، مشيرا إلى أن الدستور وضع حدا للنظام الحالي بعد انتهاء المأموريتين، وأن الموريتانيين يريدون للأوضاع المزرية أن تتغير.

وأعرب الرئيس المدني السيد سيدي محمد ولد بوبكر عن استعداده لمناظرة أي من المرشحين للانتخابات، قائلا إن الموريتانيين اليوم لا يمكن الشطب على أصواتهم ولن يقبلوا التزوير، داعيا الشباب والنساء وكل أصحاب الضمائر الحرة إلى مواصلة الجهود والتعبئة من أجل النصر في الـ 22 يونيو المقبل.