تحاليل | البشام الإخباري

تحاليل

دعاة الفتنة والتخريب يحاولون استغلال حادثة التعذيب

اثنين, 2018-01-15 21:34

صراحة لم أشاهد المقطع الذي تداوله البعض وقالو أنه لشاب من شريحة الحراطين يعذبه جناة آخرون إدعوا محاولته السرقة عليهم، ولم استمع أيضا المقطع الذي نسبوه لأحد الجناة المعذبين، لكن للأسف الشديد قرأت تدوينات لصحفيين ومدونين ونشطاء ومثقفين لاترقي إلي مستوياتهم العلمية ولا إلي قاماتهم السامية ولا إلي رمزياتهم الوطنية لما تبثه تلك التدوينات من روح طائفية وفتنة وتخريب بدعاوي مختلفة من بيها محاولات التشفي والنكاية في الإخوة الحراطين والتلبس بمحاربة العبودية

أسرار قرار ترامب العقدية‼ / المرابط ولد محمد لخديم

جمعة, 2018-01-12 17:27

منذ اليوم الأول الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي والكتاب يكتبون ويؤلفون, والخطباء يخطبون ويزمجرون, والقادة يتداعون ويتناقشون, فاجتمع مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ثم تلتها البيانات والتوصيات,.على مستوى الدول وكان كل هذا لصالح قضية القدس في إجماع دولي غير مسبوق نصرة للقدس ولأول مرة يعزل العالم أمريكا ويعريها في عقر دارها بعد أن تخلى عنها اقرب حلفاؤها التقليديين مثل بريطانيا ..

القدس كما زرتها في عام فائت (2) / عبيد إميجن

خميس, 2018-01-11 17:58

في اليوم الموالي، كان علينا أن نتحـرك صوب القدس، كيف؟
اخذنا أماكننا في الباص السياحي حيث يقع مقعدي كما العادة الى جانب زميلي الموريتانيين عبْدًاللهْ ولَمِينْ وكانت الى جانبا صديقتنا الأردنية ماجـدة النِمْرِي..، عبر مكبرات الصوت تكلم أحد المنظمين حول وجهتنا القادمـة وعن طبيعة التعامل الملائـم مـع الحاجز الاسرائيلي ومزاجية القائمين عليه من سلطات الاحتلال و انه "بإمكانهم التغاضي

خاص بوزير الداخلية ورئيس مجلس الفتوى

خميس, 2018-01-11 17:45

لست من الذين يحبون أن يتحدثوا في فضاء عام عن قضايا قد تبدو في ظاهرها وكأنها قضايا شخصية، ولذلك فلابد من القول بأن ما سأتحدث عنه هنا ليس مجرد قضايا شخصية، حتى وإن بدا في ظاهره وكأنه كذلك. إنها أمثلة وصور حية من البيروقراطية ومن سوء المعاملة التي يتعرض لها المواطن الموريتاني بشكل يومي، وفي مختلف الإدارات والهيئات والدوائر الرسمية.

هل ثوب "التقية" على مقاس "الواقعية"؟ / الولي سيدي هيبه

اثنين, 2018-01-08 19:26

إن لم يكن فيما يفعله قادة حزب تواصل بشأن التناوب على قيادته من "تقية " في خضم جمود سياسي ليست فيه هذه القيادة بأحسن حال من زعامات غيرها من الأحزاب - جد "مشخصنة لا تشكوا التغيير- فلا بد أن في هذا الأمر و على الأقل ما يثير كثيرا من التساؤلات التي تتعلق بالخلفية الفلسفية الحقيقية لقيادته الكامنة وراء "مرونة" يشوبها بعض الغياب لإرادة متحررة من كوابح الخوف " الانتهازي" عند حزب عقائدي معلوم أن مصدر خطابه و لب فكره و موجه عمله 

سوق العقارات والكارثة القادمة! / محمد الأمين ولد الفاضل

ثلاثاء, 2018-01-02 09:23

أجريتُ في إطار مراجعة سنوية قمت بها في آخر يوم من أيام العام 2017 تقويما شاملا لمدونتي الشخصية وللمواضيع التي تناولتها في هذا العام، فوجدت بأن هناك موضوعا هاما له آثاره الاقتصادية والاجتماعية ويمس الكثير من الناس قد غاب بشكل كامل عن المدونة، فما كان مني إلا أن قررتُ أن استدرك الأمر، وأن أخصص آخر ساعات من العام 2017 لكتابة مقال عن هذا الموضوع.

سوق العقارات والكارثة القادمة!

ليتها تصلكم فخامة رئيس الجمهورية / الولي سيدي هيبة

ثلاثاء, 2018-01-02 09:05

فخامة رئيس الجمهورية الموقر،

لقد قررت أخيرا من بعد تردد سببه ما عانيته من صد الأبواب بإحكام أمام لقائكم و منع من التحدث إليكم أثناء عديد المناسبات، و كذا عرقلة مهاتفتكم و مراسلتكم، أن أكتب إليكم، و هذا من حقي عليكم، و أعلم أنكم تعرفون ذلك و تدركون معناه في سياق العلاقة بين الحاكم و الرعية. كما أنني أعلم أنه ربما لا وقت لديكم، من كثرة مشاغلكم الجسيمة،

المحاصصة ليست هي الحل! / محمد الأمين ولد الفاضل

سبت, 2017-12-30 16:49

يرى البعض بأن حل المشاكل التي تعاني منها بعض الشرائح والمكونات يكمن في الأخذ بمبدأ المحاصصة في تعيينات مجالس الوزراء، وكذلك في المسابقات وفي كل عمليات الاكتتاب، ويرى هؤلاء بأنه يجب الأخذ بالمحاصصة واعتمادها في كل الإدارات، وفي البرلمان، بل وحتى في الهيئات القيادية للأحزاب السياسية وللمنظمات الأهلية وفي أي تجمع آخر مهما كانت طبيعته.

وداعا "جميل".. / البشير ولد عبد الرزاق

خميس, 2017-12-28 08:35

يبشر صاحب كتاب (تاريخ موجز للاقتصاد)، أولئك الذين سيقرءون كتابه، بأنهم أناس محظوظون للغاية، لأنهم يملكون فائضا من المال يكفي لشراء كتاب، بينما الكثيرون من حولهم في هذه الدنيا، يكافحون صباح مساء من أجل قوت يومهم،
شخصيا، لا أعتقد أن الذين حضروا الليلة الكبيرة للإسلاميين، في قصر المؤتمرات بنواكشوط الغربية، كانوا أقل حظا من قراء كتاب صاحبنا هذا:

اللغة في أثواب الحقيقة..

اثنين, 2017-12-18 20:15

لقد اصطفى الله اللسان العربي على جميع لغات العالم، ليكون وعاءا لآخر شريعة يمنحها للبشرية، حيث نزل القرءان بلغة العرب، وجاءت السنة بلغتهم، وكان رسول الحق صلى الله عليه وسلم رجلا من صلبهم.وجاء ذلك في محكم الكتاب أكثر من مرة، بمختلف الأساليب.

الصفحات