تحاليل | البشام الإخباري

تحاليل

الاغتصاب.. ظاهرة بألف وجه! / الولي سيدي هيبه

تواجه ظاهرة الاغتصاب المشين في هذا المنعطف الحاسم من تاريخ الإنسانية حربا شعواء أخذت تطيح بالرؤوس تلو الرؤوس، و تهز العروش على إثر العروش، و تسقط الأقنعة الزائفة، و تُطلق للألسن المعقودة حرية النطق و الأفواه المكممة حرية الصراخ، و للكرامات المهدورة حق توجيه أصابع الاتهام و المواجهة بالأدلة و البراهين و الشواهد جميعَ المغتصبين، المتدثرين بدثار النفوذ و زائف التدين و المحتمين وراء حصون المال

سيناريوهات المأمورية الثالثة .. والأفق المرتقب

عبد الفتاح ولد اعبيدن

خلال السنة الحالية والقادمة ستعيش موريتانيا مرحلة شبه انتقالية، قد تحدث فيها تغييرات مثيرة للجدل.

حيث لم يحسم بعد موضوع بقاء الرئيس في دفة الحكم من عدمه، مما يحرك الكثير من نقاط التساؤل والاستفهام المشروع.

ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟

ربما لم يحن الوقتُ بعد لأضع القلم جانباً، وذالك لسببين اثنين، أولُهما أننا في وطن بحاجة إلى إثراء النقاش حول مجمل التحديات التي تجابهه وتجابهنا، وثانيهما أن كل رأيٍ رصين واعٍ بتلك التحديات، سيغسِلُ جزءً ولو يسيراً من سيل الآراء الغثة الرائجة هذه الأيام، وسيجد مساحتَه جنباً إلى جنبٍ مع النزر القليل من سمين الآراء.

الإعلام في جُراب التمييع / الولي سيدي هيبه

على الرغم من المجهود الكبير و الجديد الذي تضطلع به نقابة الصحفيين الموريتانيين في سبيل ترقية حقل الصحافة لانتشاله من براثن السوقية المستشرية في أوصاله و الضياع المتربص، يَصْدِمُ الإعلامُ الموريتاني مرة أخرى و في حضور رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين في نواكشوط بِضبابية الرؤية و غياب المؤسسية و تدني المهنية بجملة ما شَفّ عنه - رغم الخطابة النسبية - من:

الميوعة في إدراك الرسالة،·      

  التخبط في التوجه العام و الخاص،·      

الوحدة الوطنية وسام شرف لاتكدره دلاء الإجرام ومخططات الأعداء

بقلم زينب التيجاني دمبلى

موسى فال يكتب: الغاز: نعمة أم نقمة؟

الغاز: نعمة أم نقمة ؟ حالة الاكتشافات لقد تم، خلال السنوات القليلة الأخيرة، اكتشاف مقدرات كبيرة من المحروقات السائلة، وخاصة من الغاز، في الحوض الموريتاني-السنغالي. وكانت هذه الاكتشافات قد تمت أساسا من طرف "كوسموس أنرجي" التي حالفها الحظ، وأبرمت شراكة فيما بعد مع عملاق النفط "بريتيش بتروليوم". وكانت "كوسموس أنرجي" قد اكتشفت سنة 2015 حقلا هاما من الغاز في عرض السواحل الموريتانية.

المحاصصة : مُتْخَمٌ يقسُو على جائع

تأسست موريتانيا على انقاض محاصصة عرفيـة أقـرها مؤتمر ألاكْـ (1958) أما طرفاها الأساسيان فهم القبائل البولارية والبيظانية وللآخرين نصيب معلـوم، لـم يدم احترام هذا الاتفاق طويلا فقـد اجهز عليه انقلاب 1978 المشؤوم كما عصفت بمضامينه أحداث سنوات الجمر والنار (1987 وحتى 1991)، وابتداء من هـذا التاريـخ دخـل لحراطين المحاصصة الحكومية (في المتوسط وزيزان الى ثلاث في كل تشكلة حكومية) كما دعم الحزب الجمهوري

دعاة الفتنة والتخريب يحاولون استغلال حادثة التعذيب

صراحة لم أشاهد المقطع الذي تداوله البعض وقالو أنه لشاب من شريحة الحراطين يعذبه جناة آخرون إدعوا محاولته السرقة عليهم، ولم استمع أيضا المقطع الذي نسبوه لأحد الجناة المعذبين، لكن للأسف الشديد قرأت تدوينات لصحفيين ومدونين ونشطاء ومثقفين لاترقي إلي مستوياتهم العلمية ولا إلي قاماتهم السامية ولا إلي رمزياتهم الوطنية لما تبثه تلك التدوينات من روح طائفية وفتنة وتخريب بدعاوي مختلفة من بيها محاولات التشفي والنكاية في الإخوة الحراطين والتلبس بمحاربة العبودية

أسرار قرار ترامب العقدية‼ / المرابط ولد محمد لخديم

منذ اليوم الأول الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي والكتاب يكتبون ويؤلفون, والخطباء يخطبون ويزمجرون, والقادة يتداعون ويتناقشون, فاجتمع مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ثم تلتها البيانات والتوصيات,.على مستوى الدول وكان كل هذا لصالح قضية القدس في إجماع دولي غير مسبوق نصرة للقدس ولأول مرة يعزل العالم أمريكا ويعريها في عقر دارها بعد أن تخلى عنها اقرب حلفاؤها التقليديين مثل بريطانيا ..

القدس كما زرتها في عام فائت (2) / عبيد إميجن

في اليوم الموالي، كان علينا أن نتحـرك صوب القدس، كيف؟
اخذنا أماكننا في الباص السياحي حيث يقع مقعدي كما العادة الى جانب زميلي الموريتانيين عبْدًاللهْ ولَمِينْ وكانت الى جانبا صديقتنا الأردنية ماجـدة النِمْرِي..، عبر مكبرات الصوت تكلم أحد المنظمين حول وجهتنا القادمـة وعن طبيعة التعامل الملائـم مـع الحاجز الاسرائيلي ومزاجية القائمين عليه من سلطات الاحتلال و انه "بإمكانهم التغاضي