مسمكة ألاك / تساهم في معاناة الفئات الهشة وتحد من لعنة غلاء اللحوم | البشام الإخباري

مسمكة ألاك / تساهم في معاناة الفئات الهشة وتحد من لعنة غلاء اللحوم

البشام  الإخباري /في ظل ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء في مدينة ألاك , ولعنة الحصول عليها  بفعل ضعف القوة الشرائية للمواطن  الناتج عن  تدني مستويات دخل المواطن  وتأثيرات الهشاشة السكانية خاصة في الأحياء الشعبية التي تشهد انتشارا واسعا للفقر .
وجهت الحكومة الموريتانية سياستها في المجال الغذائي للحد من تداعيات انتشار الفقر نحو الطبقات الهشة وسعيا منها إلى تذليل تلك الصعاب واستحداث سياسة غذائية ناجعة . قامت الحكومة بفتح مسمكة كبرى في قلب مدينة ألاك لتوفير مادة السمك للمواطنين بأسعار رمزية تصل إلى 5 أواق جديدة للكغ الواحد  ، وذالك لصالح جميع أحياء المدينة وبعض البلديات التابعة للمقاطعة . كما خصصت حصة لصالح الجيش .
إن هذه السياسة حققت نتائج إجابية على مستويين هما  / 
1/ مستوى تحسين الظروف المعيشية للمواطن وذالك من خلال مساعدة الأسرة التي تضم خمسة أفراد  بالحصول على وجبة غذائية جيدة  يوميا بأقل من 50 أوقية جديدة / وهو مايتناسب مع دخل الأسر الفقيرة .
2تعزيز مستوى الدخل للمواطن وذالك من خلال توفير فرص العمل للنساء رباة البيوت بإشرافهن على البيع .
إن المتتبع لواقع مسمكة ألاك يلاحظ وجود طوابير كبيرة ممتدة  يوميا كما يظهر في الصورة  من أجل الاستفادة من هذه المادة  الغذائية الهامة  ، حيث يوزع على فئات الأرامل واليتامى وربات البيوت اللواتي لامعيل لهن.  وذالك وفقا لآلية تتم وفق مسطرة  بالتشاور مع السلطات الإدارية وتحت إشراف والي الولاية .  حيث حققت نتائج إيجابية هامة ، وتسعى بعض الجهات من خلال بعض الممارسات والإشاعات إلى التشويش على توفير هذه المادة وعرقلة تسييرها تتمثل أحيانا في مضايقة المسير وتلفيق شكاوى ضده  وذالك لذر الرماد في خدمة أتت أكلها وانعكست بصورة إيجابية على ظروف  حياة المواطنين  وتسهيل لقمة العيش لهم وتحد من لعنة غلا أسعار اللحوم الحمراء