المشاركون في قمة نواكشوط يعبرون عن انشغالهم بتوسع الإرهاب في المنطقة | البشام الإخباري

المشاركون في قمة نواكشوط يعبرون عن انشغالهم بتوسع الإرهاب في المنطقة

البشام الإخباري/  عبر المشاركون في قمة نواكشوط المنعقدة اليوم عن "انشغالهم بتوسع الإرهاب في شبة المنطقة"، وأكدوا "ضرورة عمل جماعي استعجالي وقوي من أجل القضاء على هذه الظاهرة".

 

وقال القادة في البيان الختامي الصادر عن القمة إنهم سجلوا بارتياح "التنشيط التدريجي لإطار تبادل المعلومات وتحليلها واستغلالها المنسق من خلال إضفاء الطابع المؤسسي على منصات التعاون الوطني في المجال الأمني".

 

كما رحبوا بالتزام الاتحاد الأوروبي، وبدوره الفاعل في المجال الاستشاري والتكويني والتجهيز والبني التحتية، ورحبوا أيضا بالتزام ودعم مختلف الشركاء، مركزين على ضرورة مواصلة الجهود الحثيثة لتجهيز قوات الدفاع والأمن للدول الأعضاء في مجموعة الخمس في الساحل والقوة المشتركة.

 

ورأى القادة أن مستوى تعبئة الموارد لصالح برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة الخمس في الساحل ما زال بعيدا مما كان منتظرا في مجمل مناطق الساحل، ودعوا إلى مواصلة الجهود من طرف مختلف الشركاء، ونبهوا من تعهدوا خلال مؤتمر نواكشوط دجمبر 2018 بضرورة الوفاء بالتزاماتهم.

 

وناشد الرؤساء المنظومة الدولية بتوفير دعم عسكري أكثر لمحاربة شاملة للإرهاب في منطقة الساحل، وعبروا عن شكرهم للدعم المهم الذي قدمته فرنسا والولايات المتحدة وما قدمته MINUSMA لصالح القوة المشتركة لمجموعة الخمس في الساحل مرحبين باحتمال نشر أول طلائع من قوة "تاكوبا" في صيف 2022 وفرقة من بريطانيا لدعم MINUSMA في 2020 ولواء من 3000 جندي من الاتحاد الإفريقي.

 

وجدد الرؤساء طلب تمويل دائم للقوة المشتركة، ووضعها ضمن البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، كما أعلنوا دعمهم لمقترحات الأمين العام للأمم المتحدة ودعمه لهذه القوة، وحيوا الدعم اللوجستي المقدم لها من طرف MINUSMA في إطار آلية التمويل المنسق من طرف الاتحاد الأوروبي.

 

كما طالبوا بمساهمة جديدة لتعزيز القوات المسلحة الوطنية والإقليمية لمجموعة الخمس في الساحل لتكون مستقلة وتتعزز سيطرتها على الوضع.

المصدر الأخبار.