كاتبة ضبط تشكو قاضي التحقيق | البشام الإخباري

كاتبة ضبط تشكو قاضي التحقيق

اثنين, 2016-04-18 14:52

تقدمت كاتبة الضبط فاطم السالكه بنت لمهابه ولد عبد المالك بشكوى من قاضي التحقيق بالديوان الرابع اباه ولد الشيخ احمد ولد المقاري الذي تعمل معه في نفس الديوان، حيث تتهمه بالإساءة إليها وإهانتها رغم تفانيها في العمل وحسن سلوكها، بما لايتماشى وعمل كتاب الضبط الذين تنتمي إليهم..

وهذا نص التظلم :

"بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع :
الإبلاغ عن واقعة إهانة موجه الى المكتب التنفيذي لكتاب الضبط الموريتانيين بعد ما يليق بمقامكم الموقر من الاحترام والتقدير يطيب لي أن أرفع إليكم وقائع إهانة تعرضت لها وأعاهدكم بحل.
مشكلتي وتسويتها وقبل عرض الواقعة سوف أقدم لكم نفسي ومستواي العلمي وأعرض عليكم جزءا من مسيرتي المهنية .
انا السيدة فاطم السالكه لمهاب عبد المالك الدليل المالي 84511j الوظيفة : كاتبة عدلية بالديوان الرابع بمحكمة ولاية انواكشوط الغربية حاصلة على شهادة ليسانس قانون عربي مسلك مهن قضائية وقانونية وقد عملت من عام 2007 إلى 2016 في ديوان التحقيق الرابع واعتبر من قلائل كتاب الضبط الذين لم يتحولوا أبدا من مكان عملهم من تاريخ اكتتابهم وقد تعاقب على هذا الديوان أربعة قضاة يشهدون لي جميعهم بالخبرة والتفاني في العمل وحسن السلوك وذلك موثق في التقويمات السنوية لدى وزارة العدل أما الان فقد تعرضت لعدة مشاكل ومضايقات من قاضي التحقيق بالديوان الرابع السيد أباه ولد الشيخ أحمد المقاري، وقد كانت آخر مشكلة لي معه المشكلة الراهنة ..
حيث أمرني السيد القاضي بحمل ملفات الى السيد وكيل الجمهورية في آخر وقت الدوام فأعتذرت له بأن السيد وكيل الجمهورية قد غادر مكتبه فأصر علي أن أحمل الملفات وأتأكد من أن وكيل الجمهورية قد غادر، فقلت له بأني مرهقة وأن الاجراءات المطلوبة في الملف لا تتعدى كونها طلبات من ضمنها طلب رد محجوز وطلب حرية مؤقتة وليست مستعجلة ويمكن تأجيل توصيلها إلى الغد أو نجد بوابا يوصلها -مع أن الديوان له بوابة ولا تحضر- لكنه قال لي بنبرة متعالية يجب عليك تنفيذ أوامري ( شي كلتولك تمي أسمعيه ) فرددت عليه أنا مستعدة لتنفيذ جميع أوامرك داخل المكتب أما حمل الملفات وتوصيلها الى وكيل الجمهورية فليس من عملي وعليك تكليف بواب به..
عندها إستدعى صاحب الأمن الموجود أمام ديوان التحقيق بأن يوصل الملفات، وأمرني بأن أكتب إليه بطلب تحويلي عنه وهو سيوافق عليه على الفور فرفضت، وقلت له أني لا أرغب في التحويل عن الديوان وان كان يريد هو تحويلي فليكتب للوزارة ذلك، فلما سمع مني إصراري على عدم تقديم طلب التحويل في ظل هذه القضية خاطبني بأنه سيتبع إجراءاته وسيعمل على تحويلي بطريقة تعسفية.
ولم تكن هذه أول مشكلة لي معه فقد سبقتها عدة مشاكل يضيق المقام عن حصرها لذلك سأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر مشكلتي مع الأستاذ عبد الله ولد من الذي جرت بيني وبينه مشادة كلامية كانت إثر تدخله في استجواب كان يجريه القاضي مع ضحية وتتالت على الضحية الأسئلة فطلبت منها ان توضح لي الجواب لأني لم أفهم قصدها فأهانني المحامي بقوله فهمك لا يعنينا المهم ان تفهم الضحية ويفهم المحامي ويفهم القاضي فطلبت منه عدم التدخل وعدم إهانتي فتدخل القاضي لصالحه وطلب مني أن أوقف الاستجواب وأن أعتذر من المحامي لأنه أكبر مني سنا وهو ما رفضته فأوقف الاستجواب وذهب يبحث عن كاتب ضبط في المحكمة يحل محلي في الاستجواب مرضاة للمحامي الذي بقي يستفزني بعبارات سخرية ويحرضه علي بقوله اذا لم تكن تحترم وجودك أنت فكيف لي بالاحترام ولكن القاضي بعد دقائق رجع بعد ان رفض من وجد من الزملاء الحلول محلي في الاستجواب وقال لي بكل تكبر واستهزاء بي لا أريد أن يتكرر ما حدث إما أن تمتثلي لأوامري وإلا اطلبي تحويلك وأنا أوافق عليه على الفور لكني رفضت وتجاوز الموضوع، رغم ذلك بقى يعاملني بقلة لباقة .
أما الآن فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى حيث تمادى هذا القاضي في إهانتي وأصر على تحويلي برسالة الى الوزارة تكتم على فحواها ولكنه أفصح لأحد زملائه بأنه طلب تحويلي تعسفا عن ديوان التحقيق الرابع، وهو ما يتنافى مع إصلاحات القضاء التي ينادي بها الجميع . وكلي أمل في نقابتكم الموقرة للدفاع عن حقوقي وحقوق زملائي ورد الاعتبار لي وذلك أولا..
بمنع تحويلي التعسفي في ظل هذه المشكلة، وثانيا باعتذار رسمي من القاضي أباه ولد الشيخ أحمد المقاري رئيس الديوان الرابع عن ما بدر منه من إهانات تتنافى وأخلاقيات المهنة المحترمة .
وفي انتظار ردكم الايجابي تقبلوا سيادة النقيب وجميع أعضاء المكتب التنفيذي لنقابة كتاب الضبط الموريتانيين أسمى آيات الاعتبار والتقدير .
ذ السالكه عبد المالك
انواكشوط الجمعة 15-04-2016