ولد صلاحي لصحيفة أجنبية : مكالمة بن لادن ورطتني ـ نص المقابلة | البشام الإخباري

ولد صلاحي لصحيفة أجنبية : مكالمة بن لادن ورطتني ـ نص المقابلة

خميس, 2017-06-01 09:31

يحاول المهندس الموريتاني محمدو ولد صلاحي تدارك ما فاته خلال سنوات سجنه في معتقل اغوانتانامو سيئ الصيت، حيث أمضى زهرة شبابه بين التعذيب والاعتقال والاتهامات التي لا تنتهي.

وبالرغم من أنه ليس سهلا على شخص عانى التعذيب الشديد والعزلة القاتلة لمدة 15 عاما، البدء من جديد، فإن محمدو وبفضل عزيمته وحبه للحياة وإصراره على النجاح استطاع رسم مسار مختلف عن أي معتقل سابق في اغوانتانامو.

فمنذ إطلاق سراحه أواخر نوفمبر الماضي، قام محمدو بالتعاقد مع معاهد وجامعات أمريكية لإلقاء محاضرات بالصوت والصورة من موريتانيا. كما استطاع تأليف كتب وروايات، بعضها استعاد أحداثه من ذاكرة أحداث اغوانتانامو، ويتابع باهتمام كبير مشروع الفيلم السينمائي الذي تعده هوليوود عنه.

ويُعد ولد صلاحي من بين أشهر معتقلي اغوانتانامو، فقد اتهم بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر بعد أن وردته مكالمة من هاتف بن لادن الشخصي، واعتقل في زنازين سرية مع أخطر سجناء اغوانتانامو الـ14 الذين ترفض السلطات الأمريكية ويوجد من بينهم خالد الشيخ محمد ورمزي بن الشيبة.

كما أنه الوحيد من بين سجناء اغوانتانامو الذي ألف كتابا وهو داخل المعتقل، وخاض فريق الدفاع عنه حربا قضائية مدة 5 سنوات مع القضاء الأمريكي من أجل إصدار كتاب “مذكرات اغوانتانامو” الذي حقق مبيعات قياسية في أمريكا بسبب القصص الإنسانية والوصف الدقيق لكل ما حدث في اغوانتانامو بلغة بليغة لشخص تعلم اللغة الإنجليزية من سجانيه ومن الكتب القليلة التي كان يسمح له بقراءتها.

ولد صلاحي هو آخر معتقل يتم الإفراج عنه من اغوانتانامو، وهو السجين الوحيد من بين معتقلي اغوانتانامو الذي سلمته إدارة بلاده إلى الأمريكيين. وُلِد في 21 ديسمبر 1970 جنوب موريتانيا، وبسبب تفوقه في الدراسي حصل عام 1988 على منحة للدراسة في ألمانيا ودرس هندسة المعلوماتية بجامعة “دويسبورغ”. وبعد أن حصل على الماجستير سافر إلى أفغانستان، حيث تدرب عسكريا لقتال السوفييت بسبب تأثره بالصور المروعة لقتل الأطفال في أفغانستان؛ لكنه غادر أفغانستان دون أن يطلق أية رصاصة في ساحة المعركة، وقطع كل علاقاته بتنظيم القاعدة، بعد أن تحولت الحرب في أفغانستان إلى مستنقع وحرب أهلية.

وعاد ولد صلاحي للعمل في ألمانيا؛ لكنه بعد فترة عانى من ملاحقة السلطات الأمنية له، فهاجر إلى كندا، حيث درس الهندسة الكهربائية وعمل مع بعض شركات الكمبيوتر، إضافة إلى توليه إمامة “مسجد السنة” في مونتريال. وبعد فترة، استدعاه الأمن الكندي للتحقيق معه إثر الاشتباه بمشاركته في التخطيط لهجوم كان يفترض تنفيذه بداية عام 2000 وعُرف إعلاميا بـ”مخطط الألفية”؛ لكن السلطات الكندية أطلقت سراحه لعدم تبين صلته بهذا المخطط، فعاد إلى موريتانيا التي اعتقلته قرابة شهر للتحقيق معه بشأن “عزمه توفير الدعم المالي لمنظمات إرهابية تسعى إلى مهاجمة أهداف أميركية”، وفي النهاية أطلقت سراحه دون توجيه أي تهمة إليه.

عمل ولد صلاحي مهندس اتصالات في شركات محلية بموريتانيا من أبريل 2000 إلى سبتمبر 2001، واعتقل من جديد بعد هجمات نيويورك للاشتباه في علاقته بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وبعد شهر من الاستجواب، تم إطلاق سراحه ليعاد اعتقاله من جديد نهاية نوفمبر من العام نفسه، وبعد ثمانية أيام تم تسليمه إلى جهاز المخابرات الأمريكي، فكان الوحيد بين سجناء اغوانتانامو الذي اعتقلته دولته وسلمته إلى الإدارة الأمريكية.

في هذا الحوار الذي خصّ به محمدو ولد صلاحي قراء هسبريس نكتشف أسرار حياة معتقلي اغوانتانامو، ومعاناة ولد صلاحي من العزلة وأحدث أساليب التعذيب في أمريكا:

كيف كانت رحلتك من نواكشوط إلى اغوانتانامو مرورا بالأردن وأفغانستان؟

كانت رحلة مليئة بالخيبات والعذابات والأهوال، في البداية تم ترحيلي إلى الأردن، حيث أمضيت 7 أشهر بين التحقيقات والاستجوابات والتهديد والتعذيب، وكانت الخلاصة التي توصل إليها المحققون بالأردن أنه لا علاقة لي بهجمات القاعدة، وهذا ما علمت به لاحقا، لكن المخابرات الأمريكية كان لديها رأي آخر ومشروع آخر باعتقال أكبر عدد المتهمين بالعلاقة مع القاعدة فأصروا على مواصلة التحقيق معي… فنقلوني من الأردن إلى سجن “باغرام” بأفغانستان يونيو 2002، فآنذاك لم تكن هناك اغوانتانامو وقوانين أمريكا تمنع أن يتم سجني هناك بدون أدلة لذلك تم جمع السجناء في أفغانستان من أجل الحصول على الاعترافات وجمع الأدلة ثم يتم ترحيلنا بعدها إلى أمريكا.

وفي أفغانستان كانت الظروف صعبة للغاية؛ فبعد أن تولى الأمريكيون التحقيق معي أدركت أن المسألة أخذت منحى آخر، وأمضيت فترة مقيد اليدين ومغمض العينين ووضعوا سدادات الأذن على أذني وغطاء على رأسي.. وواصل المحققون تحقيقاتهم معي في سجن باغرام، حيث أمضيت 5 أسابيع.. وكنت أصر في إجاباتي على أني بريء، ولم أساعد وأحرض على هجمات 11 سبتمبر.. لكن لا شيء يُقنعهم، فتم ترحيلي مع مجموعة كبيرة من المعتقلين إلى معتقل اغوانتانامو، لأصبح ببساطة “السجين رقم 7200”.

متى وصلت اغوانتانامو؟ وكيف كانت الزنازين الانفرادية؟

وصلت أغسطس 2002، حيث وضعوا كل معتقل في غرفة ضيقة أشبه بالصناديق الحديدية لا يستطيع المرء التمييز فيها بين الليل والنهار، ولم نكن نتواصل فيما بيننا على الإطلاق.

وبعد فترة من التحقيقات التي تم على إثرها تصنيف المعتقلين، نقلونا إلى زنزانات مسيجة، حيث أصبحنا معرضين للشمس والرياح، وكنا نتواصل مع بعضنا البعض بالنظرات والكلام.. وفي هذه المرحلة تعرضت للتعذيب والتهديد؛ لكن ليس بالدرجة التي سيكون عليها الوضع لاحقا، لأن المحققين استندوا إلى معطيات خاطئة، وصنفوني ضمن السجناء الخطرين، فاعتقلوني في السجن السري الذي يأوي “صفوة” معتقلي اغوانتانامو وفي زنزانة ضيقة تعرضت لأشد صنوف التعذيب والتجويع والإهانات.

يقول الخبراء إنك قدمت في كتابك “مذكرات اغونتانامو” أكبر خدمة للمهتمين بحقوق الإنسان والمدافعين عن سجناء اغوناتانامو، بسبب وصفك الدقيق لطرق التعذيب النفسي والجسدي. كيف عشت هذه المرحلة؟

ما تعرضت له من تعذيب وحشي وضرب مبرح أثناء الاستجواب يصعب وصفه في سطور… وحتى القول إن الإحساس بالألم والقسوة والعذاب والظلم لا يعطي لتلك اللحظات كل ما تستحق..

باختصار، لقد عانيت من التعذيب الشديد، وخضعت لكل صنوفه وبوسائل مبتكرة من العزلة التامة والمنع من النوم والتحرش الجنسي وإخضاع السجين لأوضاع مجهدة، وتهديده بتصفية عائلته.

كيف انتهت فترة التعذيب؟

انتهت باعترافي بأي شيء يريده المحققون، فمن 2003 إلى 2005 لم يتوقف برنامج التعذيب الذي وضعته وزارة الدفاع.. وكان التهديد بقتل أمي أكثر الأشياء صعوبة عليّ، إضافة إلى الموسيقى العالية والأضواء القوية المركزة على العينين، والإيهام بالإغراق في المحيط والضرب المبرح لساعات والمنع من النوم وتعاقب فرق التحقيق التي لا تنتهي من أسئلتها… فكان الاعتراف الكاذب بالمشاركة والتحريض على الاعتداءات هو المنقذ من التعذيب.

هل تحسنت معاملتهم لك بعد الاعتراف الكاذب؟

نعم، بدأ التعذيب يتقلص بشكل تدريجي وتركوني أنام ومنحوني الأكل والشرب… لكن التعذيب لم يتوقف بشكل نهائي إلا بعد 2010، حين أمرهم قاضي المحكمة العسكرية بعدم إيذائي.

كانت تحقيقاتهم تركز على المكالمة التي تلقيتها من هاتف أسامة بن لادن؟

نعم، حدث التباس حين تلقيت اتصالا عام 1999 من الشيخ محفوظ ولد الوالد (مفتي القاعدة المعروف بأبي حفص الموريتاني)، الذي كان يهاتفني من الهاتف الخاص لأسامة بن لادن؛ لكن موضوع المكالمة كان حول أمور عائلية بسبب صلة القرابة بيننا… فكانت التحقيقات تدور حول هذه المكالمة، واعتبروا أن الذي كان يحادثني هو بن لادن شخصيا، فاتهموني بالتخطيط لتنفيذ “مخطط الألفية” ثم انتقل التحقيق إلى تفجيرات 11 سبتمبر، واتهموني بالمشاركة في اختيار منفذيها والتحريض على الجهاد.

لكن الاعتراف منح للمحققين فرصة لاتهامك بالمشاركة في أهم عمليات القاعدة؟

صحيح؛ لكنه أيضا شكل مشكلة للمحققين الذين قدموا ملفا إلى شخص ظل ينكر وينكر جميع التهم، وفي مرحلة ما اعترف بكل شيء؛ وهو ما يؤكد تعرضه للتعذيب الشديد، وهو ما دفع المدعي العسكري ستيوارت كاوتش إلى الاستقالة، وهي الأولى في تاريخ المحاكمات العسكرية بأمريكا، بعد أن تأكد أنني اعترفت تحت تأثير تعذيب لا يطاق.

كيف كنت تتواصل مع بقية المعتقلين؟ ومن هو آخر معتقل تحدث معه قبل مغادرتك اغوانتانامو؟ وهل التقيت خلال اعتقالك بخالد شيخ محمد ورمزي بن الشيبة؟

كنت أتواصل مع جيراني المعتقلين برفع الصوت، وأحيانا كنا نلتقي، وآخر معتقل تحدث معه بطريقة مباشرة كان جاري السعودي ويدعى أحمد الدربي، لم نتحدث وجها لوجه؛ لكن فقط برفع الصوت، ودعته وتسامحنا وتمنيت له الفرج القريب، فهو ما زال في السجن. أما عن خالد شيخ محمد ورمزي بن الشيبة فلم ألتق بهما.

ألم تجمعك بهما فترة التحقيقات، ربما مواجهة معهم أو شيء من هذا القبيل؟

لا لا هؤلاء معزولون، هناك 14 سجينا معزولون عن جميع السجناء الآخرين لا يقابلهم أحد إلا محاميهم،، حتى المحامون كان الحرس يضعون أغطية على رؤوسهم قبل نقلهم إلى غرفهم حتى لا يعرف أحد مكانهم.

متى منحوك نسخة من القرآن الكريم؟ وهل عاينت حادثة تدنيسه؟ وهل تم منعك من أداء الصلاة؟

منذ اعتقالي في أفغانستان رفضت حمل القرآن الكريم لأني أعرف أنهم سيقومون بالإساءة إليه… أنا أحفظه وكنت أردده باستمرار.. في المرحلة الأولى باغوانتانامو وزعوا علينا القرآن الكريم، كما كان هناك إمام في المعتقل.. لكن بعد 2003 نزعوا منا كل شيء، وطردوا الإمام، ولم يسمحوا لنا بحمل القرآن إلى غاية نهاية 2005.

لم أعاين حادثة تدنيسه؛ لكن بقية المساجين أخبروني بذلك.. ما لأعرفه هو أنه وعلى مدى سنوات كان الحرس حين يدخلون علي ويجدونني لأصلي ينزعون الثياب ويهينونني وأنا واقف بين يدي ربي،، فأصبحت أصلي جالسا منعا لإهانتهم، حتى إني لم أكن أعرف القبلة فقط أقدرها وأصلي.. باختصار، في أغلب المراحل لم يسمحوا بنا بالصوم ولا بالصلاة.

هل كان يسمح لكم بالخروج إلى الشمس؟ وكم كانت مدة الراحة خارج الزنزانة؟ وكم استمر تقييدكم بالسلاسل؟

لفترات طويلة، لم يسمحوا لنا بالنزهة والخروج إلى الشمس، خاصة في فترة التعذيب إلا إذا وجدوا أن المعتقل أصبح ضعيفا ويعاني من قلة الحركة وعدم التعرض لأشعة الشمس، فإنهم يوقفون التعذيب ويخرجونه مرات قليلة إلى الشمس من أجل أن يستعيد بعض توازنه.. وفي الفترة الأخيرة، أصبحت هناك مواعد قليلة ومحددة للنزهة.. أما التقييد بالسلاسل فكان يتم وقت إخراج المعتقل لأي غرض، واستمر حتى 2005 ثم عادوا إليه سنة 2014.

تقول إن حراسك أصبحوا أسرة لك، حتى إن أحدهم كتب رسالة إلى مجلس المراجعة لدعم إطلاق سراحك، هل هذا يعني أن بعضهم كان يتعاطف معكم؟

الحراس، ذكورا وإناثا، كانوا يتعاطفون معي وأصبحوا ضد حكومة بلادهم؛ بل إن أحدهم شهد لصالحي في ملف طلب إطلاق سراحي.. وكانت علاقتي بهم جيدة، خاصة في الفترة الأخيرة، وتعلمت منهم الإنجليزية وعلمت بعضهم العربية.

تبادل المسؤولون عن اعتقالك في عهد ولد الطايع المسؤولية عن ذلك، ويبدو أن هناك ندما بخصوص هذا القرار، هل هاتفك أحدهم معتذرا؟

لا، لم يتصل أحد منهم، ولم أسمع عن اعتذارهم عما وقع.

ما طبيعة الأمراض التي كان السجناء يعانون منها؟ وهل صحيح أنه تم حقنكم بحقن خاصة؟

كل المعتقلين الذين تحدثت معهم كانوا مرضى ويعانون من متاعب جراء التعذيب والضغط النفسي، أغلبهم مشوش وبعضهم أصبح على حافة الجنون، أمراضهم متعددة كضعف المناعة والوهن الشديد والمعاناة من أمراض المعدة والعظام والعيون.. أما الحقن فواردة؛ لأنني كنا نمرض، ونعالج بها من قبلهم.

ما مشكلة الأوراق الثبوتية التي تمنعك السلطات من الحصول عليها؟

باختصار، الحكومة الأمريكية طلبت من حكومة موريتانيا عدم منحي أوراقي الثبوتية.

قلصت الرقابة الأمريكية كتابك “يوميات اغوانتانامو” الذي أصدرته وأنت في السجن وتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة، هل تفكر في إصدار نسخة تتضمن التفاصيل الكاملة؟

نعم، سأصدرها قريبا جدا؛ فقد أصبحت جاهزة. كما سأصدر كتبا أخرى قريبا.

هسبريس