قراءة دلالية في عمق لقاء آفجيجير ( من وحي الواقع ) | البشام الإخباري

قراءة دلالية في عمق لقاء آفجيجير ( من وحي الواقع )

 الوزير في لقاء يجمع أطراف الخلاف في قرية آفجيجير ( محفوظ ولد تيكي وعالي ولد بيلال

شكل اللقاء المنظم يوم أمس في قرية آفجيجير بمقاطعة بوكي تحت رئاسة الوزير محمد عبد الله ولد أوداعه والذي ضم أكثر من عشر قرى وتجمعات حضرية تابعة لبلدية ولد بيرم في المقاطعة  دلالات ذات أبعاد متعددة الجوانب لامن حيث البعد السياسي فحسب والذي اعتبر البعض أنه اكتسح المشهد السياسي في البلدية ، وإنما من حيث دعم الوحدة الوطنية ودعم السلم الأهلي بين سكان القرى الحدودية من جهة وبين سكان القرى ذاتها ، ذالك أن هناك صراعات متجذرة في بعض هذه القرى  ومزمنة في البعض الآخر يغذيها تضارب المصالح وعمق الاستقطاب السياسي في هذه القرى ، مثال ذالك قرى امكيرينات  وقرية آفجيجير التي كانت معقلا قويا من معاقل المعارضة  ويشكل الاستقطاب السياسي فيها شكلا حادا .

هذه القرى أستطاع الوزير محمد عبد الله ولد أوداعه بفضل جهوده الذاتية واتصالاته المباشرة التي شد لها رحال السفر ليحطها في هذه القرى من إجل أذابة جليد الخلاف السياسي في المنطقة وبالتالي خلق نواة شعبية تدعم النظام الحالي .

وبفضل اللقاءات المتكررة وجهود الوساطة من أجل تقريب  وجهات النظر استطاع ولد أوداعه أن يجمع سكان كل قرية أولا على حد وتسوية الخلافات البينية داخلها قبل أن يعمل على جمع كل هذه القرى في لقاءات محطتها الرئيسية قرية آفجيجير حيث يعتبر لقاء الأمس ثاني لقاء يجمع هذه القرى في تكتل واحد  بعد لقائه الأول قبل أشهر  حيث تظهر فيه معالم الوحدة الوطنية بفعل تجانس سكان القرى . لتكون  لهذه الجهود دلالة أخرى ثانوية  أصبحت من وحي الواقع المعاش في هذه القرى تتمثل في دعم الوحدة الوطنية والسلم الأهلي ,ولئن كان البعد السياسي قد تحقق بفعل الإرادة القوية والجهود الحثيثة للوزير ولد أوداعه في هذه البلدية فإن بعدا وحدويا يتسم بتثبيت عرى التواصل والتكامل قد أتي أكله في هذه المنطقة الحدودية وأصبح ميزة معاشة من وحي واقعها.

الوزير في لقاء يجمع طرفي الخلاف في امكيرنات